178 ألف حاج من أفريقيا غير العربية يستقرون على صعيد عرفات

استقر حجاج مؤسسة مطوفي حجاج الدول الأفريقية غير العربية البالغ عددهم نحو 178 ألف حاج على صعيد عرفات، تظللهم 16 ألف خيمة من الطراز الأوروبي العازل للحرارة، زوّدت بوحدات تكييف فريون لتحسين الأجواء، وتهيئة كل ما يوفر لهم السكينة وتأدية شعائرهم في أمان وطمأنينة.
وأوضح رئيس مؤسسة مطوفي حجاج الدول الأفريقية غير العربية المطوف رامي بن صالح لبني أن المؤسسة تكللت جهودها بعد فضل الله بوصول حجاج المؤسسة البالغ عددهم نحو 178.500 حاج إلى صعيد عرفات في وقت قياسي والوقوف بها محفوفين برعاية الله ثم بمنظومة متكاملة من الخدمات يسّرت عليهم قضاء هذا اليوم المبارك، مضيفا أن حجاج المؤسسة يمثلون 48 جنسية من الدول الأفريقية غير العربية وجدوا الرعاية والضيافة اللائقة بما يحقق تطلعات القيادة الرشيدة في خدمتهم والسهر على راحتهم وتقديم العون لهم لتيسير أداء فريضتهم.
وبيّن أن المؤسسة وظفت المساحة المخصصة لها في تشييد مخيمات بمواصفات أوروبية زودتها بالمكيفات التي تلطّف أجواء المشعر، كما فرشت أرضياتها بالسجاد بنحو 32 الف سجادة، ونشرت بين جنباتها أكثر من 3200 حافظة مياه باردة، عدا المستلزمات المصاحبة لها من سلال وطفايات.
ولفت إلى أن المؤسسة عملت وتعمل على تنفيذ الخطط التي أعدتها لهذا اليوم الفضيل مجندة لذلك طواقم عمل ميدانية متخصصة للقيام بدورها وواجبها لتقديم الرعاية والعناية التي تحقق التوجيهات السديدة من ولاة الأمر وفقهم الله بإشراف مباشر من قائد هذه المسيرة المباركة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين –حفظهما الله- وبمتابعة واهتمام من وزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن ومعالي نائبه ووكلاء الوزارة الذين يتابعون سير العمل لخدمة الحجيج.
وأشار لبني إلى أن المؤسسة تسعى بكافة تجهيزاتها للعمل على راحة الحجاج وتهيئة كل ما ييسر عليهم اداء نسكهم، حيث جرى نقل الحجاج حسب خطط التصعيد من مكة المكرمة ومن مشعر منى ليكتمل وصولهم إلى المخيمات مع ساعات ضحى يوم عرفة، وذلك بتنسيق مختلف اللجان التي تعمل على مدار الساعة من أجل تنفيذ كافة الخطط وفق التوقيتات الزمنية المرسومة لها.